نيوزليك
نيزليك:اخبار اتكتبت ليك

فضيحة أمريكا ونجمة السكس ومجموعة الأضاحي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فضيحة أمريكا ونجمة السكس ومجموعة الأضاحي

في فضيحة لصوصية جديدة من فضائح الولايات المتحدة الأمريكية، تم توجيه اتهامات للمحامي مايكل أفيناتي بسرقة أموال الممثلة الإباحية ونجمة السكس الأمريكية ستورمي دانييلز.

ومن 16 صفحة قدمت الاتهامات ضد المحامي الخاص بالفنانة التي اختصمت ترامب قانونيا لفترة في فضيحة أخرى، حيث تم اتهامه بالاستيلاء على مبالغ وقدرها 300 ألف دولار كانت دفعة أولى من ناشر مقابل نشر مذكراتها.

وبحسب تقارير فإنه لم يتم ذكر اسميهما الحقيقين، حيث رمز للفنانة الإباحية بالضحية رقم 1، مؤكدين أن دانيالز هي تلك الضحية المرمز إليها.

وعلى تويتر كتب المحامي المتهم، أنه لم يختلس أي أموال مؤكدا ثقته في أن ينال البراءة في تلك القضية.

شاهد المزيد

الصحافة الأمريكية والمواطن الأمريكي يترقبون ويتتبعون تلك القضية حيث أن لها خيطا، له علاقة بفضيحة رئيسهم دونالد ترامب في ظل انقطاع الأمل في فتح ملفات فضائح ترامب مجددا بعد أن تمت تبرأته من اتهامات في قضايا أكبر بكثير.

فضيحة ترامب

كانت فضيحة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأولى مع الممثلة الإباحية التي أكدت أنه مارس معها الجنس قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي فاز بها أمام منافسته هيلري كلينتون، فيما حاول فريق ترامب إسكاتها بتقديم الرشى لها، لتسكت قبل أن تعود مجددا بعد فترة من تنصيب ترامب رئيسا.

شوف من هنا   فضيحة خالد يوسف .. جديد منى فاروق و شيما الحاج في الفيديوهات الاباحية

وقالت التقارير أن الممثلة الإباحية قد اجتازت الاختبارات الخاصة بكشف الكذب، وأكدت في وقت سابق أن ترامب مارس الجنس معها في عام 2006.

الملف الخاص بفضيحة ترامب تم إغلاقه تماما، ولم يتم اتخاذ أية مسارات نحو محاسبة الرئيس الأمريكي على ما اتهم به، فيما لم يكن لدى الأمريكيين أي أمل في التوصل لحساب الرئيس على ما اقترفه من فضائح لا تليق.

الشعب الأمريكي

في مجمل السياسة الأمريكية سواء كانت في فضيحة أو جريمة قصف، فإن المواطن الأمريكي لابد هو ضحية حكومته الثانية بعد الضحية الأولى.

يعني أن ترامب الذي اتهم بالتورط بتقارب مع روسيا فإن مصالح المواطن الأمريكي هي المتضررة، وعندما يقرر ترامب قرارا أحمقا بمحاولة التصعيد ضد إيران لإجبارها على مفاوضات جديدة، فإن المتضرر أيضا هو المواطن الأمريكي، إلا أن ترامب وساسته لا يتوقفون عن التحدث باسم الشعب ومصالحه.

كيف يمكن لترامب وأجهزته ومؤسساته المدنية والصحفية والبحثية في خداع شعب كامل بل عالم كامل من الضحايا؟ هذا ما لا يمكن الإجابة عليه.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...